على تويتر على الفيسبوك الخلاصات

ضع النص هنا

اِسْتِمتَاعٌ

4 تعليق الأحد, يونيو 30, 2013 , مرسلة بواسطة رشيد أمديون. أبو حسام الدين

جَارُنَا العَجُوز..!!
يَستَمتِعُ في جُلوسِهِ أمَامَ بابِ منزلِهِ العَتيق تحتَ ظِلِّ شجرتهِ الوَارفَة.
نظراتهُ مازالت حيّة، تتراقصُ كأنّها لَم تَشخْ.
لكنّه لا يراني حينَ أمرّ أمَامَه!
فجارُنا العَجوزُ هذا، 
يُفرّجُ عنْ أسنانِه ويضمُّ حَاجبيهِ الأبيضَينِ، وبصرهُ من خلف زجاج نظارته يُطاردُ أرْداف الرّائحَاتِ والغَاديات.
جَارُنا العجوز من الماضي أتى... 
ليَستمتِع قبلَ الرّحِيل.
-----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
كتبها رشيد أمديون أبو حسام الدين بتاريخ: 30/06/2013

تعديل الرسالة …

ِيُوجدُ فِي صِنف|

4 تعليق على | اِسْتِمتَاعٌ |

Aml Hamdy يقول...
30 يونيو 2013 1:17 م [حذف]

:) جميلة

رشيد أمديون. أبو حسام الدين يقول...
30 يونيو 2013 1:20 م [حذف]

@Aml Hamdy
:) أشكرك أختي أمل

khaOula GueSmi يقول...
10 أغسطس 2013 8:44 ص [حذف]

هههه وياله من جار !!

رشيد أمديون. أبو حسام الدين يقول...
11 أغسطس 2013 8:51 ص [حذف]

@khaOula GueSmi

كثيرون أمثاله
شكرا لك على القراءة :)

اترك تعليقك على الموضوع

حرفٌ منك ضياءٌ للمكانِ