على تويتر على الفيسبوك الخلاصات

ضع النص هنا

فتاةُ الحَيّ

4 تعليق الاثنين, يوليو 01, 2013 , مرسلة بواسطة رشيد أمديون. أبو حسام الدين
هذَا الفؤادُ باتَ
والشوقُ لفتاةِ الحَيَّ
منه ينسدلُ
يؤزّهُ الحنينُ
إنْ غابتْ 
فيحتملُ.
وهذا المساءُ طابَ
بعيونِها يحتفلُ
إذْ أطلّ وجهها
من بدرٍ 
كادَ يَرتحلُ
جاءتهُ فتاةُ الحيّ بنورٍ
به البدرُ 
قام يغتسلُ
فسطعَ في سمائي
وسارَ في المدارٍ يكتملُ
ثمَّ بانتْ في ضيائه...
فمهلا يا فتاتي
إنّي لتجلِّيكِ لا أحتملُ
إنَّ الجمالَ قاتلي
فرفقًا بقليبٍ
شوقهُ باتَ يَشتَعِلُ.
--------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
كتبها رشيد أمديون أبو حسام الدين، ونشرها بتاريخ: 01/07/2013

تعديل الرسالة …

ِيُوجدُ فِي صِنف|

4 تعليق على | فتاةُ الحَيّ |

hanane touzani يقول...
1 يوليو 2013 11:49 ص [حذف]

جميل هدا البوح ورقيقة هي كلماتك استاد
دام لك التالق
موفق

رشيد أمديون. أبو حسام الدين يقول...
1 يوليو 2013 7:14 م [حذف]

@hanane touzani

أختي حنان رفرفتك بين جوانب المدونة أمر يسعدني
شكرا لك

حنان يقول...
2 يوليو 2013 10:44 ص [حذف]

طوبى لفتاة الحي بهذا القلب الذي عشق فنظم أعذب الكلمات

تحياتي أستاذي

رشيد أمديون. أبو حسام الدين يقول...
2 يوليو 2013 9:50 م [حذف]

@حنان
وطوبى لك يا حنان بالقراءة وطوبى لي بحضورك.
شكرا لك

اترك تعليقك على الموضوع

حرفٌ منك ضياءٌ للمكانِ