على تويتر على الفيسبوك الخلاصات

ضع النص هنا

مبخرة، ومقراج، وقنديل (نوستالجيا)

تعليقان الثلاثاء, يوليو 23, 2013 , مرسلة بواسطة رشيد أمديون. أبو حسام الدين
أشياء من زمن مضى. بعدستي
1
مِبخرَةُ بيتِ جدِّي
وعطر الزَّمان،
ونَسم المكان
وهذا الصبيُّ أنا،
كيف كان؟؟
تَلهُو بداخلي نكهةُ الحَنين...
عَبَقُ الذِّكرى
وبالزَّوايا الخالدة يَمرَّان



مِقْراجّ النُّحاسِ كانَ يَغلِي مَاؤُهُ
وَعينَي صَغيرٍ تَنظرَان
البُخارُ يُناجي السَّماء
الحرارةُ تُخيفُ الصَّبيَّ
فلا يَقربُ البُركان
مِقرَاجّ بيتِ جدي
ماؤُهُ لنشوة الشَّاي..
صفيرُهُ عَازِف لَحنٍ
في زمنٍ كَان.

قنديلٌ، كَم ليلةٍ أضاءَ؟
كم شبح قَاتل في مُعترَكِ الظَّلام؟!
كم نُورًا بَعثَ في زَمنٍ مَضى
جَرَى الزّمان
واسْتسلَمَ لحُكمِ القَضَاء.
قِنديلُ بيتِ جدِّي
شيءٌ في التَّاريخ
شيءٌ من الذِّكرى عَشعَش
فأَبى النِّسيَان.
------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
كتبها رشيد أمديون أبو حسام الدين، ونشرها بتاريخ: 23/07/2013. الهاتشاج: #‏حوليات‬_رشيد

تعديل الرسالة …

ِيُوجدُ فِي صِنف|

تعليقان على | مبخرة، ومقراج، وقنديل (نوستالجيا) |

marwa atef يقول...
23 يوليو 2013 8:22 م [حذف]

جميلة ...سلسة ومليانة احساس :)

رشيد أمديون. أبو حسام الدين يقول...
23 يوليو 2013 10:24 م [حذف]

@marwa atef

شكرا لك مروة عاطف
سررت بقراءتك ورأيك الجميل

اترك تعليقك على الموضوع

حرفٌ منك ضياءٌ للمكانِ