على تويتر على الفيسبوك الخلاصات

ضع النص هنا

الشاعر

4 تعليق الأربعاء, أغسطس 07, 2013 , مرسلة بواسطة رشيد أمديون. أبو حسام الدين

الشَّاعِر‬ عاشِقٌ، ‫وكائن مُتمرِّد‬؛ مُخبر عن عوالم مجهولة... 
يفني حياتهُ باحثاً عن حرفٍ يَسعُ المعنى، ويُلائم الرؤيا...
--------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
كتبها رشيد أمديون أبو حسام الدين، ونشرها بتاريخ: 07/08/2013. الهاتشاج:‫ #‏حوليات‬_رشيد

تعديل الرسالة …

ِيُوجدُ فِي صِنف|

4 تعليق على | الشاعر |

أحمد أحمد صالح يقول...
7 أغسطس 2013 3:48 م [حذف]

ذكرتني كلماتك أستاذ رشيد بقصيدة لشاعر روسي كان يقول فيها:
ليس يفنى الشعراء
بل هم مثل النجوم
حين يعروها إنطفاء
وسرى النور يدوم..
فلكم شع علينا في الليالي
عبر أجيال خوال
ومسافات طوال
ما اراقوا وهم قيد الحياة
من ضياء.
...
وهذا الضياء هو ضياء رؤياهم ونسج أرواحهم لما شعروه أو رأوه وعجز غيرهم عن استشعاره أو رؤيته.
...
دوما تحمل كلماتك معنى ومغزى وحكمة، ودوما لصداها وقع في أرواحنا وعقولنا.
كل الشكر، وكل عام وانت وكل الأسرة والأحبة بكل الخير والسعادة، وعيد فطر سعيد مبارك عليكم بإذن الله.

khaOula GueSmi يقول...
8 أغسطس 2013 7:31 ص [حذف]

يفني حياتهُ باحثاً عن حرفٍ يَسعُ المعنى، ويُلائم الرؤيا...

صدقت سيدي ولكن في النهاية لا يجد ما يبحث عنه فالشاعر ينسى الواقع ويعيش فقط في الخيال
يعيش في عوالم ينعدم وجودها
عوالم أبعد من عوالم الأحلام التي يمكن تحقيقها

دمت بود:)

رشيد أمديون. أبو حسام الدين يقول...
11 أغسطس 2013 8:41 ص [حذف]

@أحمد أحمد صالح

أهلا بك أستاذ أحمد
كل عام وانت بخير يا صديقي

تعليقاتك لا تخلو أبدا من فائدة ومتعة، لأنها تلج إلى عمق المعاني
أدام الله نعمة البصيرة عليك.

شكرا لك، ودمت بهيا

رشيد أمديون. أبو حسام الدين يقول...
11 أغسطس 2013 8:45 ص [حذف]

@khaOula GueSmi

أهلا بك اختي خولة
لم يعد الشعراء كما قلت ينفصلون عن الواقع، بل كان ذلك مع موجة من الشعر الرومانسي في أوائل القرن الماضي، اليوم وحديثا الشعراء مهما حلقوا بعيدا فإنهم يحملون معهم ألم الواقع، وصداه الممتد إلى نفوسهم، وأشد قول أستشهد به هو بيت المتنبي القائل فيه:
‫لا تحسبن رقصي بينكم طربا* فالطير ترقص مذبوحة من الألم

تحيتي أيتها المتألقة

اترك تعليقك على الموضوع

حرفٌ منك ضياءٌ للمكانِ