على تويتر على الفيسبوك الخلاصات

ضع النص هنا

اللعبة

أضف تعليق الجمعة, مارس 28, 2014 , مرسلة بواسطة رشيد أمديون. أبو حسام الدين

لو ركض بصندله القديم المخروم، لَلَحِق به الأعداء. لينزعها خلفه وليحث الخطى على الإسراع، باحثا عن مخبأٍ...
الساحة ملأى بظلالهم، إنهم مسلَّحون. 
شعر بأحدهم يقترب من مكانه بحذر يخفق له القلب خوفا. حكم قبضته على سلاحه ليضمن وجوده واستعداده. 
قال في نفسه "المقاوم لا يستسلم، مازلت الأرض مسروقة".
أرسل من فمه طلاقته: "طق، طق... أصبتك، أسقط.."
يرد عليه الأخر كرجع الصدى.
ويهبُّ من مخبئه. يحتجُّ بغيظ، ملوحا بقصبته: 
أصبتك أولا، يجب أن تموت، مُتْ كما مات محمد الدرة.


تعديل الرسالة …

ِيُوجدُ فِي صِنف|

اترك تعليقك على الموضوع

حرفٌ منك ضياءٌ للمكانِ