على تويتر على الفيسبوك الخلاصات

ضع النص هنا

ممنوع من ذاكرة العيون

أضف تعليق السبت, مايو 03, 2014 , مرسلة بواسطة رشيد أمديون. أبو حسام الدين

مَضى عامانِ.. والوجهُ الذي فارقَهَا عادَ بِلا ضَوءٍ.. بلا قَمَر.
عادَ لنظرتي، فَمَا تَراهُ..
كيفَ لا تَسلو العُيون وَجهًا لا يُبقي الأثَر.
-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
كتبها رشيد أمديون أبو حسام الدين بتاريخ: 03/05/2014

تعديل الرسالة …

ِيُوجدُ فِي صِنف|

اترك تعليقك على الموضوع

حرفٌ منك ضياءٌ للمكانِ