على تويتر على الفيسبوك الخلاصات

ضع النص هنا

وألمح

أضف تعليق الأحد, يونيو 28, 2015 , مرسلة بواسطة رشيد أمديون. أبو حسام الدين
وألمحُ اللَّيلَ، بين عيونها حائرا
يُخفي سوادَهُ
ببريق
يخاطبُ منِّي عُيونيَ

رشيد أمديون

تحرير الرسالة …

ِيُوجدُ فِي صِنف|

اترك تعليقك على الموضوع

حرفٌ منك ضياءٌ للمكانِ