على تويتر على الفيسبوك الخلاصات

ضع النص هنا

أحمق من يعير كتابا

5 تعليق الثلاثاء, فبراير 02, 2016 , مرسلة بواسطة رشيد أمديون. أبو حسام الدين

لا أحِب إعَارةَ كُتبي العزيزة. أفضلُها أن تَنعمَ بالرَّاحة على رفوف مكتبتي الصغيرة، أن تنظر إلي وأنظر إليها بين الحين والاخر، وأبحث فيها وأرجع إليها كثيرا. فلا أحب إعادرتها لأحد إلا في استثناءات يكون فيها من يطلب مني كتابا أمينا على الكتب وحريصا عليها ويعرف قيمتها الحقيقية، كيفما كان محتواها، حتى لو اختلفنا مع كتابها. وحين يرده أحب أن أجده أنيقا كما ودعته، فعلاقة الكتاب بصاحبه علاقة مقدسة.
ومن قبلُ، كنت متساهلا في هذا الأمر، كان همي أن يقرأ الآخر ويبادر إلى القراءة فقط، وبعدها تبين لي أني كنت مخطئًا، فمن لم يهتم بالقراءة لن يهتم بالكتب بداهة، إذ هناك من أعاد إلي كتابا وقد بصمه بشيء من "المرقة"، أو سكب عليه قليلا من القهوة أو الشاي... وهناك ومن أعاده مثنيَّ الصفحات متسخ الأوراق، شاحب الوجه، مُرهَق الشكل كأنه كان معتقلا في زنزانة الاهمال... وهناك من لم يُعدْهُ ولا حتى كلف نفسه قراءته.
وندمت يوما أكثر على فعل الإعارة بل اكتشفت أني كنت أحمقَ، على رأي عبد الرحمن منيف في روايته "الآن هنا أو في شرق المتوسط" حين قال: "أحمق من يعير كتاباً، لكن الأكثر حماقة من يستعير كتاباً و يرده". بيد أن الذي استعار الكتاب مني لم يكن بذلك الحمق الذي قال عنه منيف، فلا هو أبقاه عنده حتى يفيده، ولا هو رده إليَّ سالما يصلح للقراءة، وكم كانت صدمتي قوية وأنا أتسلم منه أوراقا متناثرة وصفحات مبعثرة داخل غلاف بنفس عنوان الكتاب الذي أعرته إياه.
لم أكرر نفس حمقي مع نفس الشخص رغم أنه طلب مني كتبا أخرى بعدها، ولمَّا أيقن أنه يضرب الحديدَ البارد، ولن يأخذ مني شيئا، اتهمني باحتكار المعرفة. وكأني في نظره أملك مكتبة الإسكوريال، ولا كتب بعد كتبي.. !!

تحرير الرسالة …

ِيُوجدُ فِي صِنف|

5 تعليق على | أحمق من يعير كتابا |

قمر وليل وغيوم يقول...
12 فبراير، 2016 8:57 م [حذف]

اخى
للاسف فى الزمن ده نادرا اوى اما تلاقى حد بيقدر القراءه والكتب مثلك ويعرف قيمتها
تحياتى لك

سعدية عبد الله يقول...
2 يونيو، 2016 9:50 ص [حذف]

أزال المؤلف هذا التعليق.

سعدية عبد الله يقول...
2 يونيو، 2016 9:51 ص [حذف]

هي حماقة نرتكبها على أمل أن تضم دوائرنا الخاصة بعض الأحباء ، نرتكبها بشغف ونترقب النتيجة دون كثير نجاح .. أضحكني الموقف الذي حكيته عن الصديق الذي رد إليك الكتاب أوراقا مبعثرة �� حدث معي هذا الموقف بكثرة حتى لم أعد أندهش على الإطلاق ..

كالعادة أخي رشيد يبعث قلمك الروح في الكلمات حتى تصبح كل عبارة حكاية قائمة بحد ذاتها ، سعيدة أن وجدت مدونتك ماتزال على قيد الحياة ☺ سأظل أتابع عن قرب

كن بخير ..

مكتبة نيرونت يقول...
16 أغسطس، 2016 10:23 ص [حذف]

شكرا لك وانا اشجع القراءة من جديد

باسم يقول...
9 سبتمبر، 2017 10:00 م [حذف]

لا مزيد من المخاوف حول كيفية جعل سيرتك الذاتية رائعة وذات شكل احترافى. نحن سنقوم بارشادكم خلال عملية كتابة كل قسم، خطوة بخطوة، وصولا الى أصغر جزء. لدينا نماذج سيرة ذاتية جاهزة للتوظيف
. تذكر أن تجارب عملك وتعليمك فريدة من نوعها. سيكون لدينا على الانترنت العديد من النماذج التى تاتى بميزات تساعدك على إنشاء السيرة الذاتية التي تعكس أعظم نقاط القوة الخاصة بك. سوف تحصل على المزيد من المقابلات للوظائف، و سيمكنك الحصول على التعاقد على وظيفة أحلامك. لا تتردد في قراءة ارشادات "كيفية عمل السيرة الذاتية" على موقعنا

اترك تعليقك على الموضوع

حرفٌ منك ضياءٌ للمكانِ